منتديات أخبار وتواصل

اهلا وسهلا بكم في منتديات أخبار وتواصل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زوج في المشرحة (قصة واقعية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو اريام
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   السبت نوفمبر 15, 2008 3:54 am



هذا قصه واقعية حدثت قبل 7 أو 6 سنوات المهم بخليكم مع القصة

وقفت مجموعة من الناس حول كيس ضخم يتحرك داخله شيء ما، ولم يكن الكثيرون يعلمون أن داخل الكيس رجل يقاوم الموت ويعيش اللحظات الأخيرة من عمره. وبوصول الشرطة إلى المكان، فتح الكيس وبدا الرجل غارقاً في دمائه. وفي المستشفى بدت ملامحه فاقدة سماتها الحقيقية. وجه مشوه، مطعون مرات عدة. وما لبث أن فارق الحياة دون أن يدلي بكلمة واحدة. ولم يكن رجال الأمن يعرفون أنها جثة رجل أعمال يملك الملايين...
في اليوم التالي تلقى قسم الشرطة بلاغاً من امرأة شابة تؤكد غياب زوجها عن البيت. انه ليس معتاداً على الغياب. لم تجده في مكتبه أو مصنعه، والجميع أكد عودته إلى البيت. انتظرته طوال الليل، وسألت بإلحاح عن حوادث السير وبحثت في المستشفيات حتى وقت الصباح فجاءت إلى قسم الشرطة تقدم بلاغها عن الزوج الغائب.

أمام الجثة وقفت عبير تنظر بتفحص شديد. وجه مشوه بشكل تام فكيف تعرف إذا كانت الجثة لزوجها أم لرجل آخر. حاولت أن تتعرف إليه من خلال ملابسه الممزقة لكنها فشلت لأن الدماء تغطيها بشكل كامل. كما أنها لا تعرف ماذا ارتدى زوجها هذا النهار لأنه غادر المنزل في أثناء نومها، وخزانته مملوءة بالألبسة المختلفة. فكرت بسرعة. وطلبت أن ترى ساق القتيل ربما تقودها الى معرفة شخصيته، وبالفعل عندما نظرت اليها، صرخت من الفزع والمفاجأة. إنه زوجها، وهذه علامة ترافقه منذ سنوات إثر جرح عميق أصيب به خلال شجار مع لصوص دهموه في متجر أبيه، وبقيت آثاره كندبة ثابتة.

لا تعرف عبير أعداء زوجها ولم يكشف لها عن ثأر قديم. لم تشهد معركة كلامية مع زوجها، ولا تعتقد أنه كان مهدداً أو مطلوباً لثأر أو مستحوذاً على أموال الآخرين لينتقموا منه ويقتلوه وهم يشوهون جثته غير مكتفين بإزهاق روحه.

في مكتب الزوج المقتول، اتضحت بعض دوافع القتل. في ذات اليوم سحب الزوج مبلغاً ضخماً من البنك، ولم يعرف أحد من الموظفين مصير المال. وتساءل رجال الأمن إذا كان الزوج تعرّض لسرقة مما دعا للقتل، لكن الإجابة كانت بأن السارق لا يضطر للقتل، إلا إذا كان معروفاً من الشخص المسروق. هنا بدأت أصابع الاتهام تتجه نحو المقربين للقتيل من الموظفين والأصدقاء، ومن عرفوا بأمر المبلغ المسحوب من البنك يوم الجريمة.. والنتيجة لا أحد سوى المحاسب الذي طلب منه الزوج تسجيل المبلغ في حساب البنك.

وروى المحاسب تفاصيل النهار. إنه يسجل كالعادة كل المبالغ المدفوعة والمقبوضة. وحين بحث رجال الأمن في مكان وجوده ساعة حدوث الجريمة،كان المحاسب في أماكن محددة وكان الشهود صادقين وهنا لابد أن يبتعد الاتهام عن المحاسب الذي يعرف بأمر المال.

واتجهت أصابع الاتهام نحو الزوجة، فهي وحدها في دائرة الشك. لكنها أمضت نهارها في بيتها استيقظت متأخرة كعادتها، واستقبلت أبناءها العائدين من المدرسة، ولم تسأل عن زوجها وهي تعلم أنه لا يعود على الغداء غالباً بسبب إنشغاله بعمله، لكنه لا يغيب عن بيته في الليل إلا حين السفر. حين فتش رجال الأمن في جواز سفر الزوج وأحصوا أوقات السفر، فوجئت الزوجة انه لا يحمل ما يشير إلى سفره. وحين بحث رجال الأمن عن اسم الزوج على حدود البلاد المجاورة، لم يظهر اسمه، وهذا معناه أنه كان يمضي لياليه في بيت آخر ويدّعي السفر أمام زوجته.

وبدأ الاشتباه بوجود امرأة أخرى يأوي الزوج إليها. ولكن أين المبلغ المالي؟.. إنه أساس الجريمة، ولابد أنه فقد في المكان الذي يلجأ إليه الزوج في ليالي الغياب والسفر المزعوم.

حين استعرضت عبير أمام رجال الأمن أسماء كل الأصدقاء والصديقات، ذكرت صديقتها دينا التي غابت عنها فجأة بداعي السفر، لكنها رأتها في أحد الأيام وهي تسير أمام محلات تجارية ولم تتمكن من التحدث معها لأنها كانت تقود سيارتها، وأبدت استغرابها لأن هذه الصديقة الحميمة عادت من السفر ولم تزرها حتى الآن، لتتجه شكوك رجال الأمن نحوها خاصة عندما اكتشف رجال الأمن أنها لم تغادر المدينة. سنة كاملة مرت وهي موجودة في المدينة، وصديقتها معتقدة أنها مسافرة، وحين أكدت عبير أنها لم تختلف مع صديقتها إطلاقاً، وأن دينا ودعتها بود وابتسامة، بدأ رجال الأمن يوسعون من شكوكهم.

وجرى البحث بسرعة عن وقائع حياة دينا. كانت موظفة في شركة خاصة فقدمت استقالتها قبل ما يقارب السنة بداعي السفر. وشهد كثيرون في الشركة أنهم كانوا يشاهدونها أحياناً، وحينما يستوقفونها متسائلين عن أسباب استقالتها من عملها، كانت تخفي عنهم الإجابة. إنها موجودة ولم تسافر، ولا تعمل، والبعض اكتشف إنفاقها الشديد على أزيائها وشكلها العام. إنها تعيش حياة مرفهة، فهل الزوج المقتول كان يؤمن لها هذه الحياة؟

في أثناء التحقيق مع المرأة بصفة شاهدة وليست متهمة، أنكرت معرفتها بالرجل المقتول، وأظهرت استغراباً شديداً وأكدت أنها لم تره منذ سنة بعدما تخلت عن صداقة زوجته عبير لأنها شعرت بالإساءة إليها هي الموظفة البسيطة بينما الصديقة زوجة لرجل ثري.

وقال رجل الأمن وهو يتلفت في أنحاء البيت:

- وأنت أيضاً ثرية كما يتضح من هذه المفروشات، ومن الأزياء التي ترتدينها.

ارتبكت دينا ثم ادعت أنها متزوجة زواجاً سرياً. وحينما طالبها رجال الأمن باسم زوجها، تمنعت بإصرار. وحينما افتعل رجل الأمن اتهامه لها بقتل زوج صديقتها، وأكد أنه يملك أدلة كافية، بدت مصابة بفزع شديد، وسألت عن هذه الأدلة محاولة ضبط أعصابها. هنا أكد رجل الأمن أنه سمع شهادات من الجيران بأن رجلاً كان يتردد على بيتها، ويمضي الليل ويخرج في الصباح إلى سيارته ذات اللون الرمادي والماركة المعروفة وعندما ضاق الخناق حولها اعترفت أنها كانت متزوجة من زوج صديقتها، ثم نهضت بسرعة وأخرجت من الخزانة وثيقة زواجها السري، وقدمتها إلى رجال الأمن.

ولم يستطع رجال الأمن الإمساك بدليل ثابت على دينا. وعندما قرروا تفتيش البيت، مانعت بشدة وهي تكتم خوفاً ضمنياً فرضخوا لممانعتها ، وخرجوا معتذرين بهدوء.

وذات الليلة، خرجت دينا من بيتها حاملة حقيبة سفر. بدت مرتبكة وقلقة تتلفت عبر الطريق المؤدية إلى سيارتها المركونة قرب الرصيف. وضعت الحقيبة في صندوق السيارة وهمت بإغلاقه لتجد يداً قوية تمنع إغلاق الصندوق. كان رجال الأمن يراقبون المكان، معتقدين أن المال المسروق بحوزتها مادامت منعتهم من تفتيش البيت، وبالفعل صدقت توقعاتهم حين فتحوا الحقيبة اذ المبلغ الضخم الذي سحبه رجل الأعمال من البنك. إنه كما هو، وكما سجله المحاسب في دفاتره.

وأمام المحقق كانت دينا متهمة بالقتل وسرقة أموال زوجها الثري، وهنا صرخت معترفة أنها لم تقتل زوجها وانما أخذت المال فقط، والقاتل هو عشيقها.

أمام رجال الأمن وقف شاب في الثلاثين من عمره يرتجف من الخوف. اتهم دينا بتحريضه على قتل زوجها بعدما أقنعته أنه قرر طلاقها بعدما عذبها كثيراً، وجردها من أموالها.

وأشار اليها متهماً إياها بدفعه لتشويه الجثة، لكي لا يعرف أحد شخصية المقتول، وينجو هو من العقاب.

ولكن الفضول اتسع أمام أحد رجال الأمن، فسأل المرأة كيف عرفت أن زوجها يحمل المال في هذه الليلة، ولولا حمله للمال لأجلت قتله حتماً.

بعد حصار شديد، اعترفت:

- عرفت من المحاسب.

وأصبح للشريكين في الجريمة، شريك ثالث يعرف أسرار الرجل المقتول!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعد بن مدخل
المديرالعام
المديرالعام
avatar

المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 16/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   السبت نوفمبر 15, 2008 11:15 am


قصة مؤثرة
ونهايه غير متوقعة

ومأساويه

للكل

مشكوووووووووور
يأبو اريام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو اريام
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   السبت نوفمبر 15, 2008 1:42 pm

هذه الفلوس وعمايلها



شكرآ لمرورك الرائع


تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناصر العضيله
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 21/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 2:46 am


مره ثانية لاتحط قصه طويله تعبت من كثر القرايه

وتقبل أحترامي وتقديري

ناصر العضيله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد المطيري
المديرالعام
المديرالعام
avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 4:28 am

مشكووور اخوي ابو اريام

بس تصدق ما عاد اشوف شي ههههههه

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WWW.akbaar.net
أبو اريام
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: زوج في المشرحة (قصة واقعية)   الجمعة نوفمبر 21, 2008 2:03 pm

ناصر 0 طيب ابشر والله لا نزل قصه تتعب ما تخلصها سنه كامله وانت تقراء فيها

شكرآ لمرورك الرائع 0

تحياتي لك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
احمد 0 شكرآ لمرورك وبعدين ألبس نظاراتك وتشوف مظبوط



تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوج في المشرحة (قصة واقعية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أخبار وتواصل :: المنتدى العام-
انتقل الى: